الإلياذة

أحبك

هكذا فقط

بلا تعقيدات

بلا قواعد

بلا أي شروط

أحبك

وإن لم تحبيني

ولا أسألك رداً

أيام يعتريني الأمل

وليالٍ يصيبني القنوط

أحبك

لا أملك تفسيراً

لا أعرف أسباباً

ولا أملك إجابةً

صدقاً لا أدري لماذا

أحبك

أنت قدري

مصيري وملحمتي

كبطل إغريقي مسيّر

إن كنت قرأت الإلياذة

أحبك

بها أعيش

أقضي يومي كالمسرحية

وأنا في انتظار جودو

الذي لا يجيء

أحبك

كمجنون بثينة

فقدت أهدافي جميعاً

ولا أجد في الجنون

 إن سألتيني – ما يسيء-

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s