الغربة هي بعدي عنك … أمي

تخذلني لغتي عندما أهم بالكتابة عنك

تنتهي جميع الأوراق في سلة المهملات

ربما لست بكاتب جيدٍ كما كنت أتصور

ربما مشاعري أعمق من أن تـنصفها الكلمات

 –

جداً بارعٌ أنا في إخفاء حزني عنك

عندما يصلني صوتك عبر سماعة الهاتف الجامدة

ينتقل آلاف الكيلومترات في طريقه إلي

ينتقل بإشاراتٍ كهربائيةٍ ذات مشاعر باردة

 –

لكنه يخترق أذني عبر طريق مباشر إلى قلبي

أعرف أنك كنت تبكين قبل قليل مع أنك تنكرين

تغدقين علي الدعوات التي لا أستحقها

اعذريني فلم أكن الابن الصالح الذي تستحقين

 –

تطمأنين علي كعادتك لست وعشرين سنة

ألا ترين أني قد كبرت وأصبحت رجلاً

تتجاهلينني وتسألين إن كنت أتناول طعاماً كافياً

“في عيني كنت وستظل دائماً لي طفلاً”

 –

“سامحتك في الدنيا والآخرة يا ولدي”

تقولينها كل مرة كأنها مكالمتنا الأخيرة

ولا أعرف ما أعمل بالإعصار المعتمل بداخلي

عمري يمضي وأنا بعيد عنك في هذه الحياة القصيرة

 –

افتعل الضحكات على قصص ليست مضحكة

لكن إن انهمرت دموعك فماذا تفعل عيناي؟

ماذا يفعل قلبي ذو الأسوار الواهنة؟

أخاف أن أهزم في لحظة ضعف وتقودني إليك قدماي

 –

لا أريدك أن تفتقديني أكثر مما أتحمل

فعندما يتألم جزء منك أنا أيضاً أتألم

يجافيني النوم عندما أتخيلك تجافين النوم

ويجتاحني صمتك كلما هممت أن أتكلم

 –

فما الغربة إلا عدم تقبيلي لجبينك في الصباح

ما الغربة إلا افتقاد عيني لرؤيتك كل مساء

صوتك يبقيني حياً حتى الاتصال القادم

وما أنا إلا في موتٍ بطيءٍ حتى موعد اللقاء

2 thoughts on “الغربة هي بعدي عنك … أمي

  1. فما الغربة إلا عدم تقبيلي لجبينك في الصباح
    ما الغربة إلا افتقاد عيني لرؤيتك كل مساء
    صوتك يبقيني حياً حتى الاتصال القادم
    وما أنا إلا في موتٍ بطيءٍ حتى موعد اللقاء
    <3<3<3

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s