أسطوانة أكسجين قد تبعث فيك حياةً

 “باسم ، لم لا يخرج يوسف من المستشفى؟ إن حالته مستقرة منذ أكثر من أسبوع.” سألتني استشارية الأطفال مستفسرة. “لقد قررنا خروجه قبل عدة أيام لكن نظراً لسوء حالة رئتيه كما تعرفين فإنه يحتاج إلى أسطوانة أكسجين لتساعده على التنفس بشكل مستمر. في الوقت الحالي المستشفى لا يستطيع توفيرها وأم يوسف كانت تتعلل بعدد من الأعذار لكني اكتشفت أن الدافع الأساسي هو غلاء سعر أسطوانات الأكسجين وهو لا يستطيعون شراءها ويقومون بالتواصل مع عدد من الجمعيات الخيرية لمساعدتهم.” أجبتها بخجل لشعوري الخاص بالفشل لعدم تمكني من حل المعضلة أو مساعدتهم بصورة أفضل.

“هذه ٥٠٠ ريال تكفي لأسطوانتين تقريباً . أعطهم هي بالسر واجعل الوالد يحضر الأسطوانة لنعلمهم كيفية استعمالها ويتمكنوا من الخروج بسرعة وسوف أتواصل شخصياً مع جمعية خيرية لأرى إن كان بإمكانهم المساعدة.” أعطتني المال ونظرت إليها باستغراب فلم أعهد مثل هذا التصرف من قبل . “صحة وكرامة المريض أهم من أسطوانة الأكسجين . إنه ذل ومحرج لهم صدقني تعللهم للبقاء هنا لأسباب مادية وهم أعز من أن يطلبوا المال مباشرة . وتأخرنا في توفيرها ومكوثهم لفترة أطول يعرض يوسف لمشاكل صحية هو في غنى عنها. لم نصدق أنه تحسن فيجب أن نحرص ألا ينتكس ثانية. فقط اطلب منهم أن يشاركوا في الدفع بما يقدرون وإن كانت ٥٠ أو ١٠٠ ريال فمن خبرتي يجب أن يشعروا بأنهم ساهموا في الدفع كي يحرصوا عليها وفي نفس الوقت لا تبدو كأنها صدقة عليهم. طبعاً لا تذكر لهم أنه مالي الشخصي وقل فقط أنها مساعدة من المستشفى.” أجابتني على سؤالي وإن لم أتلفظ به . وكانت هذه المرة الأولى من العديد من المرات التي قامت فيها هذه الاستشارية عن طريقي بمساعدة المرضى من مالها الخاص سراً دون أن يعلم أحد .

“أنت الاستشارية المسؤولة؟ ماذا فعلت بولدي؟ سأقوم بتقديم شكوى عنك لمدير المستشفى بل لوزير الصحة! لقد أحضرت ولدي سليماً والآن تريدون خروجه بجميع هذه الأمراض غير قادر على التنفس؟!” صرخ أبو يوسف على الاستشارية بأعلى صوته وأتبع ذلك بعدد من العبارات النابية. “قم بتقديم الشكوى لمن أردت ولله المشتكى. اسمي فلانة الفلانية. وقد قمنا بما استطعنا ليوسف وهو في تحسن شديد مقارنة بحالته عندما أتى لو كنت منصفاً وسيستمر بالتحسن بإذن الله.” أجابته بكل هدوء أعصاب بينما استمر هو في التطاول عليها وعندما رفع يده بعفوية تكورت قبضتي بتلقائية استعداداً للتدخل وقمت بالرد عليه غاضباً. لم يعتد عليها نظراً لتدخل رجال الأمن الذين أخرجوه من قسم الأطفال.

كنت أغلي من الداخل فكيف به يتطاول على هذه الاستشارية من بين كل الطبيبات!  فهي من أفضل الطبيبات علماً وعملاً وخلقاً وطفله كان في حالة يرثى لها عندما أتى فأحسست به كأنما أهانني شخصياً وكنت مستغرباً لتجاهلها للموضوع . وفي لحظة ثورة توجهت إليها قائلاً: “هؤلاء لا يستحقون المساعدة. كيف تركته يتطاول عليك هكذا؟ أرى أنه لا يجب علينا مساعدته بشيء. لم تعطيه من مالك الخاص كي يحضر إسطوانة أكسجين وهو لا يقدر ذلك؟! لن أعطيه المال ودعه يجد حلاً بصوته العالي!” كنت حانقاً ومعتملاً بحمية الشباب على طبيبة اعتبرها كأمي.

“يا باسم ما زلت يافعاً وأنا تقدمت في العمر وتعلمت ألا أحاسب المرضى أو حتى أهلهم على غضبهم وتطاولهم علي. وستجد أن أكثرهم يعتذرون لاحقاً. أنا أهتم ليوسف ومن غير العدل معاقبته لتصرف أرعن من والده وهو أحوج للأكسجين من غيره ومالي لا بركة فيه إن لم أزكيه بمساعدة المرضى. تعوذ من الله واذهب للتحدث مع الوالد مجدداً. اشرح حالة يوسف بالتفصيل له واعطه المال كي يحضر الأسطوانة.”

يا أبو يوسف اعذرني إن غضبت لتصرفك ولم أقدر ما يمر به يوسف ومشاعرك أنت وأمه. أحياناً نغفل كأطباء عن رؤية النصف الآخر من الصورة . أتمنى أن يكون يوسف بصحة جيدة وليس بحاجة إلى أسطوانة أكسجين تعلمني درساً آخر.

One thought on “أسطوانة أكسجين قد تبعث فيك حياةً

  1. bassem every day i feel more and more of how you bacame a man and have this big heart, when you wrote that i felt tears in my eyes because i felt how proud i am to have a son like you, i hope god will be with you and this great doctor that what she is doing. i hope that you will be the same and have this morality and honor to do the same always and always.
    best prays to her and you bassem and keep on.
    your dad

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s