طريق طويل

يراودني النعاس أثناء قيادتي لسيارتي الصغيرة التي لم تكمل الشهرين من عمرها بعد . كوب القهوة السوداء الساخن الذي أرتشفه ببطء لم يقم بواجبه بعد . أغنية “سنموت في شبابنا” تذاع للمرة العاشرة على الراديو بأعلى صوت . قطعت ما يفوق المئة ميل وما زلت في منتصف الطريق . لا أدري كيف سأمضي الساعتين المتبقيتين .

 

“بعد نصف ميل اتجه يمينًا” بصعوبة أميز صوت جهاز الملاحة الإلكتروني – رفيقي الوحيد في الرحلة . لأول مرة أقوم بقطع مثل هذه المسافة قيادة وليس بالأمر الذي أحبذه لكنها الضرورة . لدي مسألة عمل مهمة في مدينة بعيدة عن حيث أقطن وأريد أن أنفق الحد الأدنى من المال . لا أستطيع البقاء في فندق ولذلك قمت بالمكوث لدى صديق يسكن في مدينة مختلفة تبعد ما يقارب الساعة عن المدينة التي أنوي الذهاب إليها لكنه الحل الوحيد .

 

صديقي الذي تعرفت عليه في الغربة طبيب مبتعث مثلي يطارد الحلم المشترك . جمعتنا عاصمة أمريكا قبل أن نتفرق كل في طريق . فتح لي بيته الصغير دون تحفظ لليالٍ عدة . صديق آخر يقطن في الطرف الجنوبي من أمريكا صدف تواجده بقربنا لظروف عمل أيضًا واتفقنا على اللقاء . على طبق “بامية” طبخناه تحدثنا عن ذكريات السنة الماضية وعن أهدافنا المستقبلية وعن حياتنا الشخصية والطقس وجميع الأمور التي قد لا تهم أحدًا سوانا . رحلت عن بيته صباحًا بعد أن قضينا ليلة لا أدري متى أو إن كانت ستكرر مجددًا . أعرف أن طرقنا لن تلتقي في القريب العاجل . أتمنى لهما التوفيق بقلب مليء بالامتنان والعرفان .

 

يبدأ الثلج بالتساقط على سيارتي الصغيرة وأرى اصطباغ الطريق باللون الرمادي لعدم كثافة الثلج بعد . ليست أول مرة أرى فيها الثلج لكنها أول مرة أقود فيه . لا أرى في مرمى النظر إلا العديد من الأشجار العارية وخواطري التي تتشكل أمامي . أشعر بالعزلة وأنا في اللامكان . سيارتي تقطع الطريق وحيدة ولا أرى له نهاية وهو يختفي خلف الضباب . تشبهني هذه السيارة . أنا وحيد أقطع الطريق الطويل الذي لم أقطعه من قبل . أعرف الوجهة التي أريد الوصول إليها لكني لست متأكدًا من أنني سأصل . هناك الكثير من العقبات المحتملة . قد ينفذ مني الوقود إن لم أستعد لذلك . قد أصاب بالملل وأتخاذل عن إكماله . قد أتخذ العديد من محطات الراحة حتى يطول المشوار . قد أكون بالغت في تقدير نفسي ومقدرتها على إكمال الطريق . قد يأتي حادث مفاجئ لم أتوقعه يضطرني لتغيير المسار . وما أخاف منه أكثر من أي أمر آخر هو احتمالية أني أسلك الطريق الخاطئ وتهت فيه حتى لم يعد بإمكاني العودة .

 

طريق المبتعث في الغربة مليء بالصعوبات والمغريات أيضًا . كثيرون من يسلكونه من دون خريطة أو تخطيط للأسف . إن لم تكن لديك وجهة فلن تعرف متى وكيف ستصل .  اسأل من سلك الطريق من قبلك . استفد من خبراتهم . الطريق طويل لكن وصولك لوجهتك سينسيك تعب الرحلة .

5 thoughts on “طريق طويل

  1. روعة كلماتك تتراقص في أذني وأنا أقرأها تماما كروعة طموحك .. حققه الله لك
    أسلوبٌ أدبيٌ راقٍ وطرحٌ جميل..

    Reply
  2. بسيطه ياصديقي الطريق حيطول تمسك بالعزيمه تذكر كل شئ جميل عملت من أجله , لم أعهد لك في السابق شئ يميزك الا اصرارك وطموحك لاتفكر في الطريق ومايحصل فكر كيف تقضي يومك بما يفيد مستقبلك فقط ولا تخطط اشياء لا تعلم ماهيا الا في حينها , الطريق صعب وهنا تكمن المتعه لولا صعوبته لكان دون معنى أو طعم حتى

    Reply
    • الحمدلله على نعمة الطموح فهي نعمة لا يمتلكها الكثيرون
      أنا كثير التخطيط وهذا من أسباب النجاح لكن أحيانًآ ينهك عقلي وقلبي

      وأوافقك في قولك عن صعوبة الطريق فله متعة خاصة عند الوصول

      شكرًآ لك الله ينولنا جميع طموحاتنا

      Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s