كيف ستتخذ ذلك القرار ؟

“هل أنت مستعد ؟ كيف ستتخذ ذلك القرار ؟”

إن الإيمان لا يكون أقوى في غياب الشك بل رغم وجوده

وأنا أعترف بأني متردد وعاجز عن الاختيار

لكني استخرت ربي وأنا بانتظاره فربي لا يخلف بوعوده

قد أسلك الطريق الخاطئ وأنا لا أدري

لكن أؤمن بأن الرحلة أحيانًا أهم من نقطة الوصول

الفرص لا تأتي كثيرًا والسنوات تجري

وسيأتي يوم تندم فيه على ما لم تفعل وما لم تقول

المضي قدمًا قد لا يكون بالحل الأفضل

لكني انتظرت حتى مللت الانتظار وكرهت الجمود

وفي لحظة قررت سلوك المعبر المهمل

قد أجد في نهايته كنزًا ثمينًا وقد أتوه فلا أعود

أحدق في السماء الحالكة الخالية من النجوم

ظننت أني سأجد ما يرشدني إلى الحقيقة فلم أجد

فالحقيقة نسبية وحقائق اليوم قد لا تدوم

وكنت أستطيع الاقتناع بكذبة فأصدقها لكني لم أرد

رأسي ممتلئ بالضجيج من كثرة الآراء

صوتي بالكاد مسموع في خضم هذا الإعصار

أتوق إلى سجدة أبث فيها همي إلى رب السماء

أخبرني أنت كيف كنت ستتخذ مثل هذا القرار ؟

4 thoughts on “كيف ستتخذ ذلك القرار ؟

  1. د باسم انا طالبة طب في بداية مشواري انا و زملائي نتابع كتاباتك انت انسان رائع وملهم لنا و بنستفيد من خبرتك و نعرف اش اللى منتظرنا .. الحياة ليست كما تبدو بسيطة و سهلة >>حقيقة لا يعرفها كثير من طلاب الطب المبتدئين لكن انسان مثلك نورلنا طريقنا بعد الله .. جزاك الله خير و استمر

    Reply
    • صحيح لكن الحياة يمكن أن تكون أسهل عند معرفة تجارب الآخرين وأنا هنا أذكر معظم ما أمر به ملتزمًآ الصدق قدر ما استطعت
      شكرًآ لمتابعتك أنت وزملائك . لي الشرف والسعادة

      Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s