ألف

قولي لي ماذا أفعل بدموعك؟

أدموعك تعيدني الرجل الذي كنته يوماً

أدموعك تلملم حطام قلبي وبقايا روحي وتجعلني انساناً من جديد؟

قولي لي ماذا أفعل بأسفك؟

ماذا أصنعٍ بجميع أعذارك الكاذبة؟

أنت الآن مجرد ذكرى قديمة عن حب جرى مجرى الدم في الوريد

لا أريد أن أسمعك تقولين أنك أحببتني

لا أريدك أن تنطقي اسمي بلسانك هذا

أنت من اخترت أن تقولي وداعاً لجميع الذكريات والقصائد والصور

صوتك الذي كان لأذني أعذب من ألف أغنية حب

ومن ألف سيمفونية و ألف أنشودة

أصبح لا يذكرني إلا بألف جرح وألف دمعة وألف ليلة سهر

أتريدين تعذيبي أكثر مما فعلت حتى الآن؟

أتريدن رؤيتي أنزف أمامك؟

أرؤيتي ضعيفاً محطماً باكياً هكذا هو الشيء الذي تتمنين؟

تأملي إذا فيما فعلته يداك

ولا تشيحي بنظرك بعيداً إذا سمحت

هذا أنا شبح انسان أقسم في وقت ما على حبك إلى يوم الدين

لا تظني أني أريد منك عطفاً أو شفقة

لا تظني أني أريد منك شيئاً أبداً

لقد تحتملت منك جروحاً وآلاماً تكفيني لألف زمن قادم

فاذهبي واتركيني هنا وحيداً

لعل وعسى ربي يرزقني برحمة من عنده

اشف صدري يا إلهي فإنك أنت الوحيد بحالي عالم

وداعاً يا من أحببت من كل قلبي

وداعاً يا من أعطيتك كل شيء

وظل كل شيء أعطيته قليلاً في نظر عينيك الاثنين

لقد لطخت يداك بدمي للأبد

فاشعري بالذنب ألف مرة  كل ليلة

قبل أن تخلدي إلى النوم تذكري كيف قتلتني بيديك هاتين