صديقي

 حبيبتي أنت إذا؟

صديقي أنت إذاً؟

كم هو جميل منظركما أنتما الاثنين

لكني لا أستطيع القول أني تفاجأت

أخبرني صديق آخر عنكما قبل يومين

قلت شائعة غبية وأبيت أن أصدق

وما زلت أجد صعوبة في تصديق عيني هاتين

لكن لا تفسير آخر لما أراه أمامي

جلوسكما في أحضان بعضكما وتعانق اليدين

ليس هناك شيء يستحق القول

غير أنني آسف أنني وثقت بكما يوماً أيها الخائنين

—————-

قولي لي هل يعرف ماذا فعلت بي؟

هل أخبرته عن قلبك القاسي البارد؟

أشك في ذلك أيتها الكاذبة

لو عرف ما كان ليبقى معك أكثر من يوم واحد

—————-

لا تقل أنك آسف أيها الوقح

لأني أعرف أنك لست آسفاً على شيء أبداً

لا حاجة لي بها إذا كانت مجرد كلمة خالية من المعنى

لا حاجة لي بك كصديق ما دمت خائناً وغدا

—————-

كم هي عريضة ابتسامته وهو يصافحني

كأنه يريد أن يخبرني أنه الفائز

ساذج غبي صديقي هذا

ألا يعرف أنك أرخص الجوائز؟

—————-

يريدني أن أعرف أنه أفضل مني

وأنه استطاع أن يمتلكك بكل سهولة

ألا يدري أن ذلك ليس بالشيء الصعب

وأنك رخيصة بطريقة غير معقولة؟

—————-

أرد أن أهنئكما على استمرار علاقتكما

كم تليقان لبعضكما أنتما الاثنين

خفت أن تجدي انساناً صادقاً فتجرحيه

لكن لا شيء يفرح القلب مثل اجتماع كاذبين